24‏/07‏/2011

جُـرأة..!!


أيُ مجنونةٍ أنتِ..؟!

فكيفَ لكِ أن تُسولي لنفسي بأن سقوطي الذريعَ
السريعَ داخل آبار حُبكِ سَيبني لي أعظم أمجادي..؟!

و كيفَ لكِ أن تنطُقي إسم سَماني بهِ جدّي
بطريقةٍ تُنسيني بها أجدادي..؟!

و كيفَ لأعمالِ النحتِ و النقشِ و الصقلِ المبذولةِ
في خلقِ شفتيكِ أن تتجرأَ
و تكنْ سبباً في زيادة إيماني و قمع إلحادي..؟!

أيتها الثابتُ الوحيدُ في إعتقادي..

فكل شئٍ في حياتي معرضٌ لأن يتغيرْ
معرضٌ لأن يندثرْ
بأن يُصنفَ تحت بندِ ( أَعدِمْ بلا عذرْ )..

كل شئ قابل للحرقْ
للنفي إلى سطحِ القمرْ
للقذف نحو قاعِ البحرْ..

كل شئ إلا كوني أحبكِ أكثرْ
أدمِنُكِ أكثرْ..

أيُ مجنونةٍ أنتِ..؟!





21‏/11‏/2009

غـرق..!!



في حضورك يا كل العمر..
تتعطل كل الحواس
و يبقى البصرْ..!
و يتحول كل الدم في شراييني
ليغذي البصرْ..!!

و لا أملك سوى
أن أبصركِ.. أتعمق فيكِ..
و لا أملك سوى
التسليم الكامل لهذا السحر..

و في كل مرة يا فردوس..
أ ُقسم بالقمرْ
بأني سأصفكِ..

و تخذلني اللغة
و يخذلني القلم و يخذلني
الحبر..
و لا أعلمُ حقاً أمامك من أنا..!
و ماذا أكون..!
و لا أعلمُ حقاً ماذا أريدْ..؟!
أريدُ المزيد من شئ لا أدركهُ
لا أراهُ
لا أستوعبهُ..!!
يَعلو بي إلى الأسفل ِ البعيدْ
حرامٌ عليكِ..
أرهقني إنقاذي في كل مرة أغرق فيكِ..

لا تبالي.. لا عليكِ..
أستفزكِ فقط..!!
فقد مللتـُني هكذا..
و شمس الغياب بدأت
تـُفكِكُ جزيئاتي..
سأتبـخرْ..!!!
إن لم أراكِ..
فمتى موعدُ لقائنا الجديد..؟!
ففي حضوركِ يا بحر
يهيج فيضان مشاعري
فلا يبق ِ و لا يذرْ..!!
لأِغرقَ و تغرق كل هذه اللغة
و تنجو على أطراف شفتايَ
.
.
.
أحبـكِ أكثرْ..



PHOTO TAKEN BY : REEM BAJABAA

موعـد..!!





متـأخر أنا عن كـل ِ مواعيدي..
إلا في موعدي معـكِ..!
آتي مبكرا ً فقط
لأحضـرَ مراسـم إستقبال الكون لـكِ..!
و لا تسأليـني سيدتي عن أعيـادي و ميـلادي..!!
بَصماتـُكِ المهمـلة ُ على جسدي هي
عـَددُ أعيـادي..!!
و لا لحظـة ً محـددة ً لميلادي
لحظـاتُ قدومـكِ دومـا ً هي
.
.
.
لحظـاتُ ميلادي..!!!

وداع..!!




أ راحلة..؟!



يا نبض المطر..!!

يا مدى النظر.. يا شمعة..!!



إحمليني على رمش العين..

فإن أصدرت همسة أنين.. أسقطيني..

.

.

.


دمعة..!!!

لا أحبكِ.. بل..!!



(1)
عندما أرسلكِ القدر لي رسـولة..

لتزيلي ناطحات السحابِ عن سمائي..
و تمحي آثارَ المدنيـّة عني

و تعيديني إلى زمنِ الجاهليـّة..!!

لتكسري قلمي. و تعلميني فن النقـّش على الجثث..

لأحيي بهِ الأنثى الشرقيـّة المقتـولة..!!

علمتُ أنكِ إمرأةٌ إستثنائيـّة..

و أن الحبِ معكِ إستثنائـّي..
خالٍ من تسلطِ و جبروتِ و كآبة العادة..!!

خالٍ من قدسيـّةِ و غموضِ العبادة..!!

أردتُ أن أؤمن بكِ.. و أكفر..!!!


أردتكِ..
متجددة..!! كقطرة مطر تسقطُ على خطي الإستوائي

فما تلبثُ أن تلامسَ شفتاي حتى تتبخر..!!

أردتكِ..

أبدية..!! كنجمة بين ملايين المصابيح. يطفئون إذا أنقرضت الحضارة
و تبقين أنتِ.. مشتعلةٍ كما أنتِ..!!


و بالفعلِ يا سيدتي.. فقد كنتِ..!!

علمتُ أنكِ إمرأةٌ إستثنائيـّة..
و أن الجنون بكِ إستثنائـّي..
و أن العقلانية.. الطمأنينة.. الإستقلاليـّة في شرعكِ..

على الأكتفِ محمولة..!!


يا سيدتي.. الحياة كلها في شرعكِ على الأكتف
.
.


م ح م و ل ة..!!!

(2)

ليس عبثاً أني أنتظرتُ ألف عام
و لم أقل إلى الآن أني (أحبـكِ)..!!

فقد أردتُ التجـرد..


من جميع الإنتماءات الوهمية التي بداخلنا زرعوها
في المدارس.. في الشوارع.. في المساجد.. في المعابد.. في الكنائس..!!

و نسوا بأنهم بـ(الواقع) لم يسقوها..!!!
أردتُ التجـرد من تخلفِ الروابط..!!


فقد أردتُ التمـرد..
على أجهزةِ الإستخبارات المخلوقة في مـدينتي..

على خلايا التنصت المزروعة في دمي..
على قصائدي القومية التي لم يخطها قـلمي..!!

على خطبي الحماسية التي لم يتحرك بها فـمي..!!!
أردتُ التمـرد على جهلِ القبيلة.. على ضياع المدينة.. على ديكاتورية الضوابط..!!


و قد فعلتْ..!!!

أردتُ أن أقود عملياتِ الإرهابِ و الإغتيالات

على ضـُعفِ البشر بداخلي..
على جـُرأةِ الشيطان بداخلي..

على مـخملية الملائكة بداخلي..

و قد قتلتْ..!!!


فعندما أقول (أحبـكِ)..!!
أريدُ التمـيز معكِ.. التفـرد بكِ..

التغلغلَ.. التعمقَ.. الإنصهارَ داخلكِ..!!
أن يكونَ إنتمائـي فقط لكِ..!!!


(3)
أردتُ عندما أقول (أحبـكِ)..!!

أن أنفي المـُـسلماتْ..
أن أُعيدَ إثبات كلِ النــظرياتْ..


أن أجعلَ من جسدكِ مركزاً للكون
و أن أنثرَ داخلَ عينيكِ النـجماتْ..

و أُشعل على شفتيكِ أبشعَ المـلحماتْ..

أن أعينكِ قديسةً أبديةً في الحب

و أنصبكِ على النساء ملكة المـلكاتْ..
لتزوركِ و تتبرك بكِ كلُ العـاشقاتْ..!!


و أن أبني في قلبكِ لي ضـريح..
و أوشـوشـكِ يا قاتلتي بنقاط ضعفي..

و أعلمكِ كيف يُـمسك المشرط
و أعلمكِ من أينَ تبدأين التشـريح..!!


فأنا رجلٌ لا أرضى معكِ بالإحتمالاتْ..


و أنا رجلٌ عاشـقٌ أيضاً بعد الممـاتْ..!!!

أريدُ أن أثبتَ بأن كروية الأرض

ما هي إلا لإستمرارية الوجود..
لتشتعلَ غيرةً منكِ الشمس..
و تبحر إلى أذنيكِ المراكبْ..

و تتوالى على شعركِ الفصول..
و تلتفُ حول خصركِ الكواكبْ..!!


أريدُ أن أثبتَ بأن الجاذبية
ما هي إلا لتنهمري على جسدي..

فلا تبقِ و لا تذرِ..!!
لتنـتشري بداخلي كالعطر

تزيلي تجاعيد الزمن..
تزيلي مقبرةَ الحزنِ..!!

لتنحدري على ذاكرتي كالشلال
تنسيني مشقةَ السفرِ..

تنسيني وحدةَ العمرِ..
لتقطعي كالسيف عن المرايا

صمتَ الضجرِ..
لتقطعي عن الزوايا

شـِباك العناكـبْ..!!

أريدُ أن أثبت بأنه معكِ

إنتهى في جسدِ الأنثى زمن التنـازلاتْ..
و أنكِ خلاصةُ المعـجزاتْ..!!


أريدُ أن أكون آخر رضيعٍ ينطـِق في المهـدْ..
و أن أجعل طيور الكون تشيّد وطني

فوق هذا النهـدْ..
و أن أعيدَ رسمكِ..نحتكِ..

أن أعيدَ بعثكِ..
و ألهث باحثاً عن كل خليةٍ في جسدكِ..

و تقولين بكل براءةٍ تشبّـعت بخبثِ النسـاء..:
ترى يا حبيبي هل أعياكَ الجهـدْ..؟!!


ما أردتكِ طاهرة.. بل أردتكِ ذنباً أُجر عليه..
ما أردتكِ حقيقة.. بل أردتكِ أعظمَ كذبةٍ أؤمن بها

أستلـذُ و أنا أصدقها..!!
أردتكِ محيطاً لا يعرف إلا المـدْ..!!


و قد كنتِ.. فكنتْ..!!!

يا إمراةً نزلتْ في زمن الرسالاتْ..

يا إمراةً تكونتْ من خمرٍ و ذكرِ و كثيرٍ من خرافـاتْ..!!!

(4)

أردتُ أن أقول (أحبـكِ)..!!

و ما فعلتْ..!!!


ففي حضرتك.. تنتحرُ الكلمـاتْ..
ففي حضرتك.. أحتقرُ اللغـاتْ..

أحتقرُ الخيالَ و العلمَ و الحضـاراتْ..!!!

و أعترفتْ..

بأننا ما آوتينا من الإناثِ إلا القليـلْ..!!
و أعترفتْ..

بأن نصيبَ البشرية جمعاء من الجمالِ هو الذيـّلْ..!!!

فمعكِ.. تذوب القصيـدة..

ترجف الورقة..
يجف القلم..

يتلعثم رئيس التحرير
و الصحفي..

و ينتحر القارئ..
و يطلق الصمت تنهيـدة..!!


فمعكِ.. لا مجال.. لا قرار..
لا مقال..!!


و معكِ.. يتوقفُ إصدار الجريـدة..
لتبدأ كل صباحٍ رحلةً إنتـحاريةً جديـدة..


فأعذريني يا سيدتي..
أ فهمتي..؟!!


فأنا الجريـدة..
أنا ا ل ج ر ي د ة..

أنا
.

.
.

ا ل ج ر ي د ة..!!!

ولاء..!!



و إنْ إ ِستحـالَ الحُلـمْ..
فلتـبـقـى ذكرياتـهُ عنهُ تـُدافـعْ..!!

أ لـمْ نـَعِشْ في أدق ِ تفاصيـلهْ
أكثـرَ من..
.
.
.
الواقــعْ..؟!!

عزف جاهـل..!!



أعلم يا سيدتي بأن حبـكِ..
أساس الحضـارة ْ..!!
منتهى الحضـارة ْ..!!

و لا أبالي بأن أنصُبَ خيمتي في قلبـكِ..
وسط ألفِ قصر ٍ و ألفِ عمـارة ْ..!!

و لا أبالي إن رسموكِ على ورق ٍ..
فأنا أنقـُشكِ في الحجـارة ْ..!!
و الأبدية ُ يا (تمثالي) للحجارة ْ..!!!

فما يقلقـني فعلاً..
هو رغبتي القاتلة..
في تعلم العـزفْ..!!
في إتقان العـزفْ..!!
في خلق العـزفْ..!!!

أسألـكِ بربـكِ..
أ يهمـكِ بعد ذلك تـرفْ..؟!
أ يهمـكِ بعد ذلك عدد الخـدمْ..
عدد النجـفْ..
عدد الغـُرفْ..
عدد الشـُرفْ..
داخل خيمـتـ(نـ)ـا المنهـارة ْ..؟!

فأنتظـريني أنا..
الشرقـيّ.. الجاهليّ..
حافيّ القدمين..
بالموسيقى إليكِ أ ُزفْ..!!
بالألحـان ِ إليكِ أ ُزفْ..!!

لِأعـزِفني سيمفونية لأجلكِ تنـزِفْ..!!!
لِأعزفـكِ بكل ِ جـدارة ْ..!!!

و ما أنتّـنَ يا معشر الإناث سوى
ملائكة قلوبهن..
.
.
.
قيثـارة ْ..!!!

20‏/11‏/2009

نظريـة..!!


عندما يعلو من حولك الضجيج و الصياح..

.

.

فأعلم..

بأن الحقيقة تكمن في الشخص الذي
لم
يتحدث منذ الصباح..!!!

قبـلة..!!


حبيبتي
ألا تدري..؟!
أنه إذا قلتي :
يا هذا.. أتريد قبلة ً من ثغري..؟!

بأني صوبكِ أجري
و أرمي كل قوانينـي و أقنعـتي..!!
و أرمي كل دواويني و أسلحتي..!!

صوبكِ أجري
و الخوف وحده في شراييني يجري..!!!


صوبكِ أجري
و أعلم إن لمستكِ.. إنتهى أمري..!!
و أعلم إن فقدتـكِ.. إنتهى أمري..!!


يا حبيبتي
أرضي جرداءْ
و شعبي في مجاعة ٍ و تشرد ٍ و ضياعْ
فأنهمـري..!!

أحزاني ديكتاتورية ٌ غوغاءْ
فأنضمي لثورات فرحي
و إنتصري..!!

أحبيـني
كما لم و لن تفعل إمرأة ٌ من بني البشر ِ..

أحبيـني
حولي هذا القلب إلى أشلاء و ركام و دمارْ..!!

أحبيـني
أعتقلي كل خلية متمردة ٍ في جسدي
يا أعظم و أرق و أجمل إستعمارْ..!!

أحبيـني
دكي شرقيـتي دكاً دكاً
و بغير سابق إنذارْ..!!

أصرخي ( أحبكِ) بحنجرة الثوار
أصرخي كدوي إنفجارْ..!!

فحبكِ إنتصارْ
 و حبك تشريع للإنتحـارْ..!!

و أنا برئ ٌ قـُتِلَ مع سبق ترصد منه و إصرارْ..!!

 يا حبيـبتي
منذ الأزل صائم.. أجيبـيني..!!
ألم يحن يا فاكهتي موعد الإفطـارْ..؟!

منذ الأزل قد زرعتُ
في رحمكِ بِضُع أقمار ..!!
ألم يحن يا شجرتي قطف ُ الثمـارْ..؟!

و بنيتُ بيتنا
و رفعت الأسـوارْ
و منعت عنـا الزوار..!!
و هل يوجد يا عمري غيرنا 
و هل يوجد في الدنيا سوانا أحـرارْ..؟!

أحبكِ جداً و جداً و جداً
يا حاوراً و ياقوتاً و مرجاناً و ياسميناً
يا هدية القـدر ِ..!!

يا قلادة ً و سجادة ً و وسادة ً و سيجارةً
يا قارورة العطر ِ..!!

صوبكِ أجري..
و ما همني بأن قبري مصقول على هذا الثغر..





دورة..!!




في عينيكِ..
أنا أتكون و أطفو و أتبخرْ..!!

و في عينيكِ أيضاً..
أعود..
.
.
.
لِأمطرْ..!!!

مثاليـة..!!





المثالية..!!

داء قاتلٌ مهلكٌ متعبْ..
.
.
.


دواءه (ذنبْ).. و ضميرٌ يُأنـّبْ..!!!

مصير..!!



أعترف.. أخطأتْ..
أطلبُ منكِ المغفرة ْ..!!


فأحكمي يا (قضيتي الكبرى..!!)

ولكن. معذرة ْ..؟!
فأنتِ حـّريتي.. وسجني..
و أنتِ..
.

.
.
المقبرة ْ..!!!

صدمة..!!


وهبتكِ كل شئ..

وهبتكِ عمري.. و متْ..!!

فكان ردكِ..:-

تباً لكْ.. لمَ..
.
.
.
رحلتْ..!!!

شوق..!!



كنتِ فنجان قهوة الصباح..



و صورتك الجريدة..!!



أنتِ اليوم


.


.


.


تنهيدة..!!!

30‏/10‏/2009

لعنـة..!!



منذ عشرينَ عاماً..
و نحنُ نـَلعنُ الحُـبَ مِنَ القبيـلة ْ..
و نحنُ نـُخونُ الحُـبَ مِنَ القبيـلة ْ..!!

منذ عشرينَ عاماً..
و نحنُ نعتـَكفُ المحاكـمْ..
و نحنُ نـُجّهز ُ المراسـمْ..
و نـُعيدُ كتابـة َ الدستور ِ..
لِنـُصنفـهُ تحتَ بندِ الرذيـلة ْ..!!

فما حيلتـي يومَ إكتشـفتُ بأنكِ
يا أميرتي لي
.
.
قبيـلة ْ..!!!

و ما حيلتـي يومَ يسألـُني القـاضي :
ما ردُكَ أيها الخائنُ الملعونُ على التـُهـمْ..؟!
فأصـرخُ :
بأنـكِ يا تـُهمتـي الأهـمْ..
و أصـرخُ :
بأني دونـكِ هبـاءٌ..
و أني بـكِ جداً جداً جداً
مُهــمْ..!!

و ما حيلتـي و أنا أعلـمْ يا حُلوتـي
بأني سأ ُعـدَمْ..؟!
فمـوتٌ لِحُبـكِ.. يُحيـيـني..
و حيـاة ٌ دونـكِ.. عَـدمْ..!!

و لا تحزنـي.. فقـد زَرعتـُني داخلَ قَلبـكِ
نـَجيـلة ْ..!!
و هلْ ينمو الحُبُ في قبـيلتـناْ إلاّ بأمطـارِ ِ
النـدمْ..؟!

و هلْ يـُخلق ُ الحُبُ في قبـيلتـناْ إلاّ داخلَ
رَحِـم ِ الألـمْ..؟!

و هلْ لِقبـيلتـناْ موسيـقى غيرَ صرخاتِ
العاشقيـنَ و آهاتِ حُلـمْ..؟!

و هلْ لِقبـيلتـناْ غيرَ قلـبٍ مشنوق ٍ يُرفرِفُ
كـل صباح ٍ كـعَلـمْ..؟!

أعـلمُ..
بأني أنا مَن سَـأ ُقـتـلْ
و لا غيـركِ القتـيلة ْ..!!!

و لا تـَعتـَصِمي.. و لا تـُضْر ِبي..
و لا تـَتـَظاهري..
فلا تـَروقُ لي الفتاة ُ النحـيلة ْ..!!

و أصبـِري.. و ثـابـِري..

فإن نـَفذ َ الصبرُ.. و لِلحظةٍ لِمتـِني..
فتـَذكـري :
بأنه
عندما يَتعلـقُ الأمـرُ بـِحُبـكِ..
يَخلو الكـَون..
كـل هـذا الكـَون من أيّ..
.
.
.
حِـيــلة ْ..!!!

أراكِ على حُـبٍ أيتـها الجمـيلـة ْ..!!

إحتـياج..!!



يسعد صباحك (مجرتي)..!!

و بقبلة على الجبين..

أخبريني
أي جزء من بعثرتي اليوم..
.
.
.
ستجمعين..!!!